بواسطة
في البداية تقبل الله تعالى منا ومنكم صالح الأعمال وتقبل ممن اعتمر العمرة بحسناتها الكاملة وكفر عن فاعلها السيئات والخطايا الكثيرة.

وعلى ذكر العمرة نعلمكم أن العمرة واحدة من المناسك التي يؤديها المعتمر في البلاد الحجازية وهي تشبه بعض الشيء مناسك الحج ولكن تختلق عن الحج ان لا موعد خاص بها بل من الممكن أن يعتبر الفرد المسلم ذكر او أنثى في أي وقت يشاء.

وأمام الحديث عن العمرة كان حق علينا ان نطرح على مرأى منكم ادعية العمرة كاملة في هذا المقام فرافقونا وكونوا معنا.

يُسنُّ للمعتمر أن يبتدئ الطواف بالتكبير: فقد ثبت من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم طافَ بالبيتِ وهو على بعيرٍ، كلَّما أَتَى على الرُّكْنِ أشارَ إليهِ بشيٍء في يدهِ وكَبَّرَ)،[٢] وقال بعض العلماء: يُستحب للمعتمر إذا أراد استلام الحجر الأسود وابتداء الطواف أن يقول: (بسم الله، والله أكبر، اللهم إيماناً بك وتصديقاً بكتابك، ووفاءً بعهدك، واتباعاً لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم) وله أن يُكرر هذا الورد كلما وصل إلى محاذاة الحجر الأسود.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبًا بك إلى عالم العرب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...