بواسطة
إن صمتَ عاشوراء غُفِرَ ذنبُ سنةٍ مَضَت مِن عمرك،
وإن صمتَ عرفة غُفِرَ ذنبٌ سنةٍ مَضَت وأخرى لم تأتِ بعد..
إن سرتَ إلى مسجدٍ حُطَّت عنكَ خطايا،
وإن عفوتَ عُفيَ عنكَ ذنبك.. وهكذا تباعاً،
وكأن اللّهَ يخبركَ بأنَّ العبرةَ ليست بسيئات الذنب ..
فهي سُرعان ما تُمحى وتُغفَر..
لكنَّ العبرة بألّا يتراكم الذنب على قلبك،
وألّا تُصبِحَ خطاياكَ حاجزاً يحجبكَ عن الله..
المطلوب منكَ في هذه الدُّنيا لا ألّا تُخطئ أبَدَاً،
ولا ألّا تُحدِثَ في الأَرْضِ ذنباً،
لكن أن تُتبِع السيئةَ حسنةً..تمحُها.. وأن تدفعَ الشرَّ بالخير..
وأن تبقى تجاهد إثمَ نفسكَ ..
لتبقى على وصلِ عبوديتك..
بين يدي الله..

صباح الخير

2 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
الحمد لله يارب على عفوك
صباح النور
بواسطة
لله نفحات .. علينا التعرض لها مقبلين عليه آملين في رضاه
مرحبًا بك إلى عالم العرب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...